hadj-mehdi-ain-el-arbaa

موقع متخصص في طرح القضايا الدينية من حيث الحكم الشرعي و الحكمة الربانية وتصحيح المفاهيم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أبو مدين الغوث ...صفحات مشرقة من تصوفنا المغربي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 370
تاريخ التسجيل : 30/06/2008

مُساهمةموضوع: أبو مدين الغوث ...صفحات مشرقة من تصوفنا المغربي   السبت يوليو 05, 2008 8:15 am

كنت بالأندلس يتيما فجعلني إخوتي راعيا لمواشيهم ....فقويت عزيمتي على الفرار لأتعلم القراءة والكتابة ،ففررت ... عبرت طنجة ثم ذهبت إلى سبتة فكنت أجيرا للصيادين ...."
تلك كانت بداية قصة أحد كبار المتصوفين بالمغرب الإسلامي فمن هو يا ترى هذا الذي ازدان به المغرب وتشرف بالإقامة فيه فكان شيخ شيوخه وإمام صوفيته .
في حصن يقال له منتوجب في قطنيانة من أعمال إشبيليا ولد الشيخ أبو مدبن في عام 515 هـ أو 520 هـ من أسرة متواضعة .
بدأ حياته يتيما يرعى الأغنام لأخوته وبين جنبيه رغبة قوية في التعلم والقراءة يزداد ذلك كلما رأى مصليا يصلي أو قارئا يقرأ .
قويت عزيمته على الرحلة إلى المغرب فحاول مرة ومرتين إلى أن تأتى له ذلك ،وهاهو يحكي طرفا من رحلته إلى سواحل المغرب : " كنت بقطنيانة فأردت التخلي عن الدنيا فصرت قاصدا نحو بحر المغرب ثلاثة أيام أو أربعة أيام فلاحت لي كدية على البحر عليها خيمة ،فخرج لي منها شيخ ،ولبس عليه إلا ما يواري أو يستر عورته .فنظر إلي وظن أني أسير فررت من أرض الروم .فسألني فأخبرته فأخذ حبلا وربط في طرفه مسمارا فرمى به في البحر فأخرج حوتا فشواه لي فأكلته .فأقمت معه ثلاثة أيام كلما جعت رمى بالحبل والمسمار في البحر فيخرج به الحوت ويشويه فآكله .
ثم بعد ذلك قال لي : أراك تروم أمرا ،فارجع إلى الحاضرة فإن الله لا يعبد بالجهل ولا يعبد إلا بالعلم ، فرجعت إلى إشبيليا ثم ذهبت إلى شريش ومن شريش إلى الجزيرة الخضراء ،فجزت البحر إلى سبتة وذهبت إلى فاس "
هذا ما سمعه أبو علي حسن بن محمد الغافقي الصواف من الشيخ أبي مدين كما أفاد بذلك الصومعي في المعزى .
هذا العابد رأى في أبي مدين رغبة قوية في التعبد والتحنث ،ولكنه في حاجة إلى العلم فكان أول درس تعلمه الشيخ في رحلته إلى المغرب أن الله لا يعبد بجهل ،فكان طلب العلم شغله الشاغل لكن أين يطلبه في إشبيليا أو في طنجة أو في سبتة ؟.
عن هذا يخبرنا عن بقوله :فقيل لي : إذا رأيت أن تتفرغ لدينك فعليك بمدينة فاس .
حقا لقد أخلصوا له النصيحة فمدينة فاس كما في المستفاد للتميمي كانت تجمع كثيرا من الزهاد والعباد والعلماء رجالا ونساء .
نقف عند دخوله إلى فاس ونؤجل الحديث عن تدرجه في المعارف الشرعة ،وكيف قضى أيامه بها .
__________________
من قصائد الشيخ أبي مدين

تضيق بنا الدنيا إذا غبتم عنا............... وتذهب بالأشواق أرواحنا منا
فبعدكم موت وقربكم حيا .................... فإن غبتم عنا ولو نفسا متنا
نموت ببعدكم ونحيا بقربكم ................ وإن جاءنا عنكم بشير اللقاء عشنا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mehdi-mohamed.montadarabi.com
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 370
تاريخ التسجيل : 30/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: أبو مدين الغوث ...صفحات مشرقة من تصوفنا المغربي   الأحد يوليو 06, 2008 3:01 am

وقال النازلي في ( خزينة الأسرار ) ص 78 : وقد روي عن الشيخ موسى السدراني من أصحاب الشيخ أبي مدين المغربي : إنه كان يختم في الليل والنهار سبعين ألف ختمة ، ونقل عنه : إنه ابتدأ بعد تقبيل الحجر ، وختم في محاذاة الباب ، بحيث أنه سمعه بعض الأصحاب حرفا حرفا كذا ذكره في ( الإحياء ) وعلي القاري في ( شرح المشكاة ).
وفي ص 180 من ( خزينة الأسرار ) : إن الشيخ أبو مدين المغربي أحد الثلاثة ورئيس الأوتاد الذي كان يختم القرآن كل يوم سبعين ألف ختمة.
وأخرج البخاري في صحيحه (1) عن أبي هريرة يرفعه قال : قال صلى الله عليه وسلم : خفف على داود القرآن فكان يأمر بدابته فتسرج فيقرأ القرآن قبل أن تسرج.
وقال القسطلاني في شرح هذا الحديث (2) : وفيه أن البركة قد تقع في الزمن اليسير حتى يقع فيه العمل الكثير.
وقال : قد دل هذا الحديث على أن الله تعالى يطوي الزمان (3) لمن شاء من عباده كما يطوي المكان لهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mehdi-mohamed.montadarabi.com
 
أبو مدين الغوث ...صفحات مشرقة من تصوفنا المغربي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
hadj-mehdi-ain-el-arbaa :: المواضبع :: رجال صالحون-
انتقل الى: