hadj-mehdi-ain-el-arbaa

موقع متخصص في طرح القضايا الدينية من حيث الحكم الشرعي و الحكمة الربانية وتصحيح المفاهيم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تربية الأولاد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 370
تاريخ التسجيل : 30/06/2008

مُساهمةموضوع: تربية الأولاد   الخميس مارس 28, 2013 3:33 am

تربية السلف لأولادهم

إن من أعظم النعم أن يُرزق الإنسان ذرية تسعده وتبره في حياته، وتحمل اسمه من بعده بعد مماته، وفي هذه العصور يشتكي كثير من الناس من وجود عناصر خارجية مؤثرة في تربية الصغار كالإعلام والمدارس وغيرها.

وفي هذا البحث محاولة لمعرفة بعض الطرق التربوية المستخرجة من التراث الإسلامي والتي أسأل الله تعالى أن ينفع بها كاتبها وقارئها.

تعويد الصغار على الالتزام بالشعائر التعبدية:

أولاً: تعويدهم على الصلاة:
يقول الله تعالى:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ}[التحريم: 6]، قال علي رضي الله عنه: 'علموهم وأدبوهم' وعن الحسن البصري مثله، وقال تعالى مادحًا نبيه إسماعيل عليه السلام: {وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلاةِ وَالزَّكَاةِ وَكَانَ عِنْدَ رَبِّهِ مَرْضِيّاً} [مريم:55]، وقال تعالى: {وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا} [طـه: 132]، قال ابن مسعود رضي الله عنه: 'حافظوا على أبنائكم في الصلاة، ثم تعوَّدوا الخير؛ فإن الخير بالعادة'، و'كان عروبة يأمر بنيه بالصيام إذا أطاقوه وبالصلاة إذا عقلوا'، ولا مانع من إعطائهم الهدايا التشجيعية على أداء الصلاة؛ فقد روت عائشة ـ رضي الله عنها ـ أنهم كانوا يأخذون الصبيان من الكُتَّاب ليقوموا بهم في رمضان، ويرغبوهم في ذلك عن طريق الأطعمة الشهية، وكان بعض السلف يعطون الأطفال الهدايا التشجيعية على أداء الصلاة.


ثانيًا: تعويدهم على الصيام:
روى البخاري ومسلم عن الربيِّع بنت معوذ قالت: 'أرسل النبي صلى الله عليه وسلم غداة عاشوراء إلى قرى الأنصار: من أصبح مفطرًا فليتم بقية يومه، ومن أصبح صائمًا فليصم، قالت: فكنا نصومه بعد ونصوِّم صبياننا، ونجعل لهم اللعبة من العهن؛ فإذا بكى أحدهم على الطعام أعطيناه ذلك حتى يكون عند الإفطار'. وجيء بسكران في رمضان إلى عمر بن الخطاب رضي الله عنه فقال له موبخًا وزاجرًا: 'في رمضان ويلك وصبياننا صيام؟!' فضربه.

القدوة وأثرها في تعبد الصغار:

وذكر ابن الجوزي عن نفسه أنه كان يتأثر ببكاء بعض شيوخه أكثر من تأثره بعلمهم، وكان عبد الله التستري يردد في طفولته قبل أن ينام: 'الله شاهدي، الله ناظري، الله معي'، ولا شك أنه لشيء رآه من والديه أو أحدهما في هذا الأمر.

وقال عتبة بن أبي سفيان لمؤدب ولده: ليكن أول إصلاحك لولدي إصلاحك لنفسك؛ فإن عيونهم معقودة بك؛ فالحسن عندهم ما صنعتَ، والقبيح عندهم ما تركتَ، وعلِّمهم كتاب الله ولا تكرههم عليه فيملوه، ولا تتركهم منه فيهجروه، ثم روِّهم من الشعر أعفَّه، ومن الحديث أشرفه، ولا تُخرجهم من علم إلى غيره حتى يُحكِموه؛ فإن ازدحام الكلام في السمع مضلة للفهم...'.
ويحذر ابن مسكويه من ترك التربية للخدم خوفًا عليهم من أن يتأثروا بأخلاقهم وأفعالهم.

الحرص على تعليمهم الخير:
وهذا من تمام القيام بالأمانة التي وليها الوالدان. جاء في الأثر: 'ما نحل والد ولدًا من نِحَل أفضل من أدب حسن'. وجاء الأمر النبوي بتعليم الصغار بعض الآيات لأهميتها؛ فقد قال صلى الله عليه وسلم: [[إن الله ختم سورة البقرة بآيتين أعطانيهما من كنزه الذي تحت العرش؛ فتعلموهن وعلموهن نساءكم وأبناءكم؛ فإنها صلاة وقرآن ودعاء]].
وروى ابن أبي شيبة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعلم الغلام من بني عبد المطلب إذا أفصح قول الله تعالى: {وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَداً وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ} [الإسراء: 111]، سبع مرات. وكان علي بن الحسين يعلمهم: 'قل آمنت بالله وكفرت بالطاغوت'، وكان بعض السلف يعلم الصبيان قول: لا إله إلا الله'.

كما أن السلف كانوا يقدمون الغالي والرخيص ليرغبوا الأطفال في العلم؛ فقد روى النضر بن شميل قال: سمعت إبراهيم بن أدهم يقول: قال لي أبي: يا بنيَّ! اطلب الحديث؛ فكلما سمعت حديثًا وحفظته فلك درهم. فطلبت الحديث على هذا.
ولما كان الاختلاط بالأعاجم مظنة لفساد اللسان العربي، حرص السلف على تقويم ألسنة الصغار من اللحن؛ فقد جاء عن نافع عن ابن عمر رضي الله عنهما 'أنه كان يضرب بنيه على اللحن'.

ولم يكن السلف غافلين عن العلوم الأخرى المفيدة كالأنساب والشعر؛ فقد أرسل معاوية رضي الله عنه إلى دغفل فسأله عن العربية وعن أنساب العرب، وسأله عن النجوم فإذا رجل عالم، قال: 'يا دغفل! من أين حفظت هذا؟ قال: بلسان سؤول وقلب عقول وإنَّ آفة العلم النسيان. قال: انطلق بين يديَّ ـ يعني ابنه يزيد ـ فعلمه العربية وأنساب قريش والنجوم وأنساب الناس'.

ولما دفع عبد الملك وُلْده إلى الشعبي يؤدبهم قال: علمهم الشعر يمجدوا وينجدوا، وحسِّن شعورهم تشتد رقابهم، وجالس بهم عِلية الرجال يناقضوهم الكلام.
ولأن السلف أمة مجاهدة، كانوا يربون أبناءهم على حب هذه الشعيرة والتدرب عليها ليكونوا على استعداد تام عند الحاجة إليهم؛ فقد أوصى عمر بن عبد العزيز مؤدب ولده سهلاً قائلاً: 'وليفتح كل غلام فيهم بجزء من القرآن يثبت في قراءته، فإذا فرغ تناول قوسه ونبله وخرج إلى الغرض حافيًا فرمى سبعة أرشقة ثم انصرف إلى القائلة'.

قال ابن القيم رحمه الله: 'إذا رأى الصبي وهو مستعد للفروسية وأسبابها من الركوب والرمي واللعب بالرمح وأنه لا نفاذ له من العلم ولم يخلق له، ومكنه من أسباب الفروسية والتمرن عليها فإنه أنفع له وللمسلمين'.

ومن الأساليب التي يحببون بها العلم إلى الصغار الاحتفال بهم، قال أبو خبيب الكرابيسي: كان معنا ابن لأيوب السختياني في الكُتَّاب، فحذق الصبي، فأتينا منزلهم فوَضِعَ له منبر فخطب عليه، ونهبوا علينا الجوز وأيوب قائم على الباب يقول لنا: ادخلوا، وهو خاص لنا. وقال يونس: حذق ابن لعبد الله بن الحسن فقال عبد الله: إن فلانًا قد حذق، فقال الحسن ـ رضي الله عنه ـ: كان الغلام إذا حذق قبل اليوم نحروا جزورًا وصنعوا طعامًا للناس.


ومن ذلك أن الصبي إذا كان ذا موهبة خطابية فإن الأوْلى بمعلمه أن ينمي هذه الموهبة، وقد كان ابن الجوزي الواعظ من ثمار الشيخ أبي القاسم البلخي؛ فإنه علمه كلمات ثم أصعده المنبر فقالها وكان عمره ثلاث عشرة سنة، قال ابن الجوزي: وحزر الجمع يومئذ بخمسين ألفًا. وهو أول مجالسه رحمه الله.

ومن الأمور التي ينبغي أن يُعلَّمها الصبي: الجرأة على طرح أفكاره، ويكون هذا بمجالسة العقلاء الكبار ليكبر عقله وينضج تفكيره؛ فمن الخطأ أن يمنع الصغير من حضور مجالس أهل الخبرة والتجربة، وقد مر عمرو بن العاص ـ رضي الله عنه ـ على حلقة من قريش فقال: 'ما لكم قد طرحتم هذه الأغيلمة؟ لا تفعلوا! أوسعوا لهم في المجلس، وأسمعوهم الحديث، وأفهموهم إياه؛ فإنهم صغار قوم أوشك أن يكونوا كبار قوم، وقد كنتم صغار قوم فأنتم اليوم كبار قوم'. بل كان ابن شهاب الزهري ـ رحمه الله ـ يشجع الصغار ويقول: 'لا تحتقروا أنفسكم لحداثة أسنانكم؛ فإن عمر بن الخطاب كان إذا نزل به الأمر المعضل دعا الفتيان فاستشارهم يتبع حدة عقولهم'.

وتعليم الصبي الاعتماد على النفس بتعلم صنعة أو تجارة أمر مهم من أهم واجبات الولي؛ فقد روى أبو داود أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى غلامًا لا يحسن سلخ الشاة، فقال له: تنحَّ حتى أريك، فأدخل يده بين الجلد واللحم فدحس بها حتى توارت إلى الإبط، ثم مضى.

الحفاظ على صحتهم:
من ذلك أنه حرص صلى الله عليه وسلم على ألا يتعرض ابناه [الحسن والحسين] للشمس؛ فقد روى الحاكم من حديث فاطمة رضي الله عنها: 'أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتاها يومًا فقال: أين ابناي؟ فقالت: ذهب بهما علي. فتوجه رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجدهما يلعبان في مشربة وبين أيديهما فضل من تمر. فقال: أيا علي ألا تقلب ابنيَّ قبل الحر؟'.
ومن ذلك تنظيف جروح الصغار حتى لا يحصل تلوث بالجرح؛ فعن عائشة رضي الله عنها قالت: 'عثر أسامة بعتبة الباب فشج في وجهه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أميطي عنه الأذى، فتقذرته، فجعل رسول الله صلى الله عليه وسلم يمصه ويمجه، ثم قال: لو كان أسامة جارية لحلَّيناه وكسوناه حتى ننفقه، وعنها أيضًا أن أسامة كان بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فذهب يمسح مخاطه، فقالت عائشة رضي الله عنها: دعني يا رسول الله دعني! أنا إليه، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [[يا عائشة أحبيه؛ فإني أحبه]].


كما أن للوقف دوره في هذا الجانب؛ فقد أيقن المجاهد صلاح الدين أن التغذية السليمة للطفل تجعله قويًا سليم الجسم، والأطفال رجال المستقبل؛ فلبُعد نظره أوقف صلاح الدين وقفًا لإمداد الأمهات بالحليب اللازم لأطفالهن، وقد جعل في أحد أبواب قلعة دمشق ميزابًا يسيل منه الحليب، وميزابًا يسيل منه الماء المذاب بالسكر، فتأتي الأمهات يومين في كل أسبوع فيأخذن لأطفالهن ما يحتاجون إليه من الحليب والسكر.

وليعلم أن الصغار كثيرًا ما يتعرضون لأذى الشيطان؛ لعدم تعويذهم بالهدي النبوي الواقي للصغير من الشيطان والجان؛ فمما يشرع للصغير أن يعوَّذ من الشيطان؛ فقد قالت امرأة عمران: {وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ} [آل عمران: 36].

وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُعوِّذ الحسن والحسين وقال: [[كان أبوكم إبراهيم يعوذ إسماعيل وإسحاق: أعيذكما بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامَّة، ومن كل عين لامَّة]].

ويمنع الصبي من الخروج وقت انتشار الشياطين حتى لا يؤذوه؛ فقد روى البخاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: [[اكفتوا صبيانكم عند العشاء؛ فإن للجن انتشارًا وخطفة]]، وفي حديث جابر مرفوعًا: [[إذا كان جنح الليل أو أمسيتم فكفوا صبيانكم؛ فإن الشياطين تنتشر حينئذ؛ فإذا ذهب ساعة من الليل فحُلُّوهم...]]، وجنح الليل هو إقباله بعد غروب الشمس.

التربية بالحب:
ولهذا النوع من التربية مظاهر منها:
التقبيل للصغير واحتضانه وشمه:
ومن أعظم مظاهر الحب التقبيل للصغار وضمهم، وهذا من الرحمة التي يؤجر العبد عليها، وقد جاء في حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قبَّل الحسن وعند الأقرع بن حابس التميمي جالسًا، فقال الأقرع: إن لي عشرة من الولد ما قبلت منهم أحدًا، فنظر إليه النبي صلى الله عليه وسلم ثم قال: [[من لا يَرحم لا يُرحم]].

وروى مسلم عن أنس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [[ولد لي الليلة غلام فسميته باسم أبي إبراهيم]] قال أنس: ثم دفعه إلى أم سيف امرأة قين، فانطلق ـ يعني رسول الله صلى الله عليه وسلم ـ يأتيه واتبعته، فانتهينا إلى أبي سيف وهو ينفخ كيره، وقد امتلأ البيت دخانًا، فأسرعت المشي بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: يا أبا سيف أمسك! جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأمسك. فدعا النبي صلى الله عليه وسلم بالصبي فضمه إليه، وقال ما شاء الله أن يقول.
وقال بريدة: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطبنا فجاء الحسن والحسين وعليهما قميصان أحمران يمشيان ويعثران، فنزل رسول الله صلى الله عليه وسلم من المنبر فحملهما فوضعهما بين يديه وقال: صدق الله: {إِنَّمَا أَمْوَالُكُمْ وَأَوْلادُكُمْ فِتْنَةٌ} [التغابن: 15]، نظرت إلى هذين الصبيين يمشيان ويعثران فلم أصبر حتى قطعت حديثي ورفعتهما]].

ومن ذلك الدعاء للصغير:
وهذا هو هدي الأنبياء والصالحين؛ فعباد الرحمن يقولون: {رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ} [الفرقان: 74]، وزكريا يقول: {فَهَبْ لِي مِنْ لَدُنْكَ وَلِيّاً} [مريم: 5]، وإبراهيم يقول: {رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ} [الصافات:100]، ويدعو لهم بصلاح العقيدة: {وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنَامَ} [إبراهيم: 35]، ويدعو لهم بأن يكونوا مقيمين للصلاة: {رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي} [إبراهيم: 40].

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم وخرجت معه حتى أتينا سوق بني قينقاع، ثم انصرف فأتى بيت عائشة ثم قال: أَثَمَّ لُكَع ـ يعني حسينًا ـ وظننت أن أمه حبسته تغسله أو تلبسه سِخابًا، فلم يلبث أن جاء يشتد فعانق كل واحد منهما صاحبه، ثم قال: اللهم إني أحبه فأحبه وأحب من يحبه. قال ابن مفلح: لُكَع هنا: الصغير، والسخاب بكسري السين: جمعه سخب، القلادة من القرنفل والمسك والعود ونحوها من أخلاط الطيب يُعمل على هيئة السبحة ويجعل قلادة للصبيان والجواري، وقيل: خيط يسمى سِخابًا لصوت خرزه عند حركته من السَّخب ويقال: الصَّخب وهو اختلاط الأصوات. وفيه جواز لباس الصبيان القلائد والسخب من الزينة.
وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: 'ضمني رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال: 'اللهم علمه الكتاب' وفي رواية: 'اللهم علمه الحكمة' وفي أخرى: 'الله فقهه في الدين'.
وعن أسامة بن زيد رضي الله عنه قال: إن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ليأخذني ويُقعدني على فخذه ويُقعد الحسن على الأخرى، ثم يضمنا، ثم يقول: اللهم ارحمهما؛ فإني أرحمهما، وفي رواية: 'اللهم إني أحبهما فأحبهما'.

أما الدعاء عليهم فقد ورد النهي عنه في حديث جابر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: [[لا تدعو على أنفسكم، ولا تدعوا على أولادكم، ولا تدعوا على أموالكم؛ لا توافقوا من الله ساعة يُسأل فيها عطاء فيستجيب لكم]].

ومن ذلك ممازحتهم وتفريحهم:
فقد كان صلى الله عليه وسلم يمازح الصغار؛ فقد قال لأحدهم: [[يا ذا الأذنين]]، ومجَّ صلى الله عليه وسلم الماء في وجه محمود بن الربيع وهو ابن خمس سنين، وقال لأحدهم: [[يا أبا عمير ما فعل النغير]].

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا أتى الثمر أُتي به فيقول: [[اللهم بارك لنا في مدينتا وفي مُدِّنا وفي صاعنا بركة مع بركة]] ثم يعطيه أصغر من بحضرته من الولدان.

ومن ذلك إردافهم على الدابة؛ فقد قال عبد الله بن جعفر رضي الله عنه: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قدم من سفر تُلُقّيَ بالصبيان من أهل بيته. قال: وإنه قدم مرة من سفره فسيق بي إليه فحملني بين يديه، ثم جيء بأحد ابني فاطمة إما حسن وإما حسين فأردفه خلفه. قال: فدخلنا المدينة ثلاثة على دابة'. وقال ابن عباس رضي الله عنهما: لما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة استقبله أغيلمة بني عبد المطلب فحمل واحدًا بين يديه وآخر خلفه.

ومر ابن عمر رضي الله عنهما في طريق فرأى صبيانًا يلعبون فأعطاهم درهمين.
وعن سعيد بن عمرو ـ في قصة قدوم خالد بن سعيد وعمرو بن سعيد من الحبشة ـ وفي آخره قال: ومع خالد ابنة عليها قميص أصفر، فقال لها: اذهبي فسلمي على رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: فانكبت على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجعلت تريه قميصها، فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم: سنه سنه ـ قال: حسن بلغة الحبشة ـ أبلي وأخلقي ثم أبلي وأخلقي.

السماح لهم باللعب فهو ربيع الصغار:
عن أبي هريرة رضي الله عنه: 'أنه صلى مع رسول الله صلى الله عليه وسلم العشاء فأخذ الحسن والحسين يركبان على ظهره؛ فلما جلس وضع واحدًا على فخذه والآخر على فخذه الأخرى...'. وفي حديث شداد بن الهاد ـ رضي الله ـ عنه أنه رأى الحسن أو الحسين على ظهر النبي صلى الله عليه وسلم وهو ساجد، فأطال السجود، فلما قضيت الصلاة قال الناس: يا رسول الله, إنك سجدت بين ظهراني صلاتك هذه سجدة قد أطلتها فظننا أنه قد حدث أمر أو أنه يوحى إليك. قال: [[فكل ذلك لم يكن، ولكن ابني ارتحلني، فكرهت أن أعجله حتى يقضي حاجته]]. وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يصلي والحسن والحسين يثبان على ظهره فيأخذهما الناس فقال: دعوهما بأبي هما وأمي، من أحبني فليحب هذين'.
وعن عبد الله بن الحارث رضي الله عنه قال: كان صلى الله عليه وسلم يصف عبد الله وعبيد الله ـ من بني العباس ـ ثم يقول: من سبق إلى كذا فله كذا وكذا، قال: فيستبقون إليه فيقعون على ظهره وصدره فيقبِّلهم.

وورد عنه صلى الله عليه وسلم أنه كان من أفكه الناس مع صبي.
ونقل ابن مفلح عن ابن عقيل أنه قال: 'والعاقل إن خلا بأطفاله خرج بصورة طفل، ويهجر الجد في ذلك الوقت'.
وقد عزل عمر واليًا؛ لأنه لا يلاعب أطفاله.
وعندما تزوج النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ عائشة رضي الله عنها كانت صغيرة؛ ولذلك كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يعطيها حقها من اللهو؛ فقد أذن لها برؤية الحبشة وهم يلعبون بالحراب في المسجد، وسابقها مرة فسبقته، ثم سابقها بعد أن حملت اللحم فسبقها، فقال صلى الله عليه وسلم: [[هذه بتلك]].
وعن عقبة بن الحارث قال: رأيت أبا بكر رضي الله عنه يحمل الحسن بن علي ويقول:

بأبي شبيه بالنبي ليس شبيهًا بعلي

وعلي معه يتبسم، قال الحافظ في الفتح: وكان عمر الحسن إذ ذاك سبع سنين.

وعن عكرمة قال: ختن ابن عباس بنيه، فأرسلني فجئته بلعَّابين فلعبوا وأعطاهم أربعة دراهم.

وعن الحسن أنه دخل منزله وصبيان يلعبون فوق البيت ومعه عبد الله ابنه فنهاهم فقال الحسن: دعهم فإن اللعب ربيعهم.
وعن إبراهيم النخعي قال: كانوا يرخصون للصبيان في اللعب كله إلا بالكلاب.

وقد ذكر البيهقي بابًا فيما ورد من لعب الصبيان بالتراب.
وورد عن عائشة رضي الله عنها أنها كانت تلعب بالأرجوحة مع صاحباتها قبل دخول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بها.
وفي حديث الجاريتين أنهما كانتا تغنيان وتضربان بالدف عند عائشة رضي الله عنها في العيد من أيام منى.
كما ورد عنها ـ رضي الله عنها ـ أنه كان لها فرس له جناحان، وفي الصحيحين عنها رضي الله عنها قالت: 'كنت ألعب بالبنات عند النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وكان لي صواحب يلعبن معي فكان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ إذا دخل ينقمعن منه فيُسَرِّبُهن إليَّ فيلعبن معي'. قال النووي: قال القاضي: فيه جواز اللعب بهن وهن مخصوصات من الصور المنهي عنها لهذا الحديث، ولما فيه من تدريب النساء في صغرهن لأمر أنفسهن وبيوتهن وأولادهن، وقد أجاز العلماء بيعهن وشراءهن... ثم قال: ومذهب جمهور العلماء جواز اللعب بهن. وقال ابن حجر نحو هذا الكلام وأضاف: جزم القاضي عياض بتخصيص لعب البنات من عموم النهي ونقله عن الجمهور.

ويجوز لعب الأطفال ببعض الحيوانات والطيور إذا لم يكن فيه أذى لهم؛ ففي الصحيحين عن أنس ـ رضي الله عنه ـ أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال لأخ لأنس: [[يا أبا عمير! ما فعل النغير؟]]، وقد ذكر العلماء في فوائده: جواز لعب الصغير بالطير، وجواز ترك الأبوين ولدهما الصغير يلعب بما أبيح له اللعب به، وجواز إنفاق المال فيما يتلهى به الصغير من المباحات، وجواز إمساك الطير في القفص ما دام يطعمه ويسقيه. وأشار بعض أهل العلم إلى جواز قص جناح الطير حتى لا يطير.

التوسعة عليهم عند اليسار:
وهذا داخل في عمومات النصوص التي منها: [[خيركم خيركم لأهله]] وحديث: [[إن الله يحب أن يرى أثر نعمته على عبده]]، ومن أوْلى ما يدخل في ذلك التوسعة على الأولاد باللبس الحسن والطعام الحسن بل وتطييبهم بأنفس الطيب. قالت أم أبي محمد التمار: ربما حملنا أولاد أيوب فعبق لنا من ريحهم ريح المسك أو الطيب.

حقوق الصغار:
من ذلك تشميت الصغير إذا عطس، قال ابن مفلح رحمه الله: روى عبد الله بن أحمد عن الحسن أنه سئل عن الصبي الصغير يعطس؟ قال: يقال له: بورك فيك. وقال صاحب النظم: إن عطس صبي عُلِّم الحمد لله، ثم قيل له: يرحمك الله، أو بورك فيك ونحوه، ويعلم الرد. وإن كان طفلاً حمد الله وليه أو من حضره، وقيل له نحو ذلك. ومال ابن مفلح إلى أنه لا يقال عنه: الحمد لله؛ لأنه غير مكلف، ولأن العبادة البدنية المحضة لا تُفعل عن الحي، كما أنه لم يُنقل عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ولا عن أصحابه استحباب ذلك مع توافر الهمم على نقله.

ومن حق الصغير أن يُسلَّم عليه؛ فعن أنس رضي الله عنه قال: 'كنت مع النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فمر على صبيان فسلم عليهم'.

ومن ذلك أن يُستأذن عليه عند الدخول؛ فقد قال جابر رضي الله عنه: 'يستأذن الرجل على ولده وأمه وإن كانت عجوزًا، وأخيه وأخته وأبيه'.
ولا يقدَّم عليهم في حقهم إلا بإذنهم؛ فعن سهل بن سعد رضي الله عنه أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أُتي بشراب فشرب منه وعن يمينه غلام وعن يساره الأشياخ، فقال للغلام: [[أتأذن لي أن أعطي هؤلاء؟]] فقال الغلام: والله يا رسول الله، لا أؤثر بنصيبي منك أحدًا، فتلَّه رسول الله صلى الله عليه وسلم في يده'.

ومن ذلك أنه لا يجوز أن يُكْذَب عليهم؛ فعن عبد الله بن عامر رضي الله عنه قال: 'أتانا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في بيتنا وأنا صبي، قال: فذهبت أخرج لألعب، فقالت أمي: يا عبد الله، تعالَ أُعطك. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: [[وما أردت أن تعطيه؟]] قالت: تمرًا، فقال: [[أما إنك لو لم تفعلي كُتبت عليك كذبة]], وصح عنه ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه قال: [[إن الكذب لا يصلح منه جد ولا هزل، ولا أن يعد الرجل ابنه ثم لا ينجز له]].

أخذ العلم عن الصغار إن كانوا أهلاً لذلك:
قال ابن عيينة: الغلام أستاذ إذا كان ثقة. وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: إن العلم ليس عن حداثة السن ولا قدمه، ولكن الله يضعه حيث يشاء. وفي البخاري عن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال: كنت أُقِرئ رجالاً من المهاجرين منهم عبد الرحمن بن عوف، قال ابن الجوزي في كشف المشكل: فيه تنبيه على أخذ العلم من أهله وإن صغرت أسنانهم أو قلَّت أقدارهم. وقد كان حكيم بن حزام يقرأ على معاذ بن جبل فقيل له: تقرأ على هذا الغلام الخزرجي؟ فقال: إنما أهلكنا التكبر.
قال ابن مفلح رحمه الله: والأوْلى أن لا يحدِّث حتى يتم له أربعون سنة إلا أن يُحتاج إليه؛ فقد حدَّث بُندار ولـه ثلاث عشرة سنة، وحدث البخاري وما في وجهه شعرة. وقد قال سمرة بن جندب: 'لقد كنت على عهد رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ غلامًا فكنت أحفظ عنه؛ فما يمنعني من القول إلا أنّ هاهنا رجالاً هم أسن مني' متفق عليه.

تقويم سلوك الصغار:
قد يظن ظان أن أسرع طريقة للتقويم الضرب وهو مخالف للهدي النبوي؛ كما أن الدراسات الحديثة أثبتت أن استخدام الوسائل الأخرى أكثر تقويمًا للسلوك. ولنتأمل في هذه القصة التي رواها أحمد أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ خرج إلى طعام كان قد دُعي إليه مع بعض أصحابه، فاستقبل رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أمام القوم وحسين مع غلمان يلعب، فأراد رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أن يأخذه، فطفق الصبي هاهنا مرة، وهاهنا مرة، فجعل النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يضاحكه حتى أخذه، فهذه وسيلة سهلة توصل إلى المقصود.

ومن الأساليب أيضًا العتاب الرقيق ؛ فقد قال أنس بن مالك رضي الله عنه: كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ من أحسن الناس خُلُقًا، فأرسلني يومًا لحاجة، فقلت: والله لا أذهب ـ وفي نفسي أن أذهب لما أمرني نبي الله صلى الله عليه وسلم ـ قال: فخرجت حتى أمرَّ على الصبيان وهم يلعبون في السوق، فإذا رسول الله صلى الله عليه وسلم قابض بقفاي من ورائي، فنظرت إليه وهو يضحك فقال: يا أنيس، اذهب حيث أمرتك. قلت: نعم، أنا ذاهب يا رسول الله.

ولا يشك مؤمن ما للدعاء من أهمية في صلاح الصغار، وهو ما كان يوصي به المصلحون أولياء الصغار؛ فقد شكا أحدهم ابنه إلى طلحة بن مصرف فقال: استعن عليه بهذه الآية: {رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي} [الأحقاف: 15].
والضرب وسيلة تقويم وقبلها وسائل، وقد ورد الأمر بتعليق العصا في البيت.
وعن عائشة رضي الله عنها قالت في أدب اليتيم: إني لأضرب اليتيم حتى ينبسط، أي يعتدل. وقال الإمام أحمد: اليتيم يؤدب ويضرب ضربًا خفيفًا.

وكان عمر بن عبد العزيز رحمه الله يكتب للأمصار: لا يقرن المعلم فوق ثلاث؛ فإنها مخافة للغلام ـ يعني لا يجمع ثلاث ضربات. وسئل الإمام أحمد عن ضرب المعلم للصبيان، فقال: على قدر ذنوبهم، ويتوقى بجهده الضرب، وإن كان صغيرًا لا يعقل فلا يضربه.

وليعلم أن الأمور لا تؤتى غلابًا كما قال الشاعر، وإنما التدرج مطلوب في التقويم؛ فقد نقل الحافظ عن سعيد بن جبير الحث على التدرج في أخذ الطفل بالجد، وهذا يتمشى مع الحكمة التي جاءت بها الشريعة، وطبيعة النفس الإنسانية التي تستثقل أخذها بالعزيمة بلا تدرج.

الإنكار عليهم:
جاءت النصوص بالأمر بالإنكار على الصغار إن ارتكبوا محرمًا؛ فعن عمر بن أبي سلمة، قال: كنت في حِجْر رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وكانت يدي تطيش في الصحفة، فقال لي: [[يا غلام، سمِّ الله، وكُلْ بيمينك، وكل مما يليك]].
وقال سنان بن سلمة: كنت في غلمة بالمدينة نلتقط البلح، فأبصرنا عمر وسعى الغلمان وقمت، فقلت: يا أمير المؤمنين، إنما هو ما ألقت الريح. قال: أرني أنظر. فلما أريته قال: انطلق. قال: قلت: يا أمير المؤمنين, ولِّ هؤلاء الغلمان، إنك لو تواريت انتزعوا ما معي. قال: فمشى معي حتى بلغت مأمني.
ودخل أبو هريرة رضي الله عنه مرة المسجد يوم الجمعة، فوجد غلامًا، فقال له: يا غلام، اذهب العب. قال: إنما جئت إلى المسجد. قال له: يا غلام، اذهب العب. قال: إنما جئت إلى المسجد. قال: فتقعد حتى يخرج الإمام؟ قال: نعم. وكأنه خشي أن يلعب في المسجد في أول الأمر فلما تأكد من أنه جاء لقصد العبادة تركه.

روى سعيد بن جبير أنه كان مع عبد الله بن عمر ـ رضي الله عنهما ـ في الطريق؛ فإذا صبيان يرمون دجاجة، فقال ابن عمر: من فعل هذا؟ فتفرقوا، فقال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم لعن من مثَّل بالحيوان.

وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: 'فإن ما حرم الله على الرجل فعله حرم عليه أن يُمكِن منه الصغير، وقد رأى عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ ثوبًا من حرير على صبي للزبير فمزقه، وقال: لا تُلبِسوهم الحرير'. ومزق ابن مسعود رضي الله عنه قميصًا من حرير على أحد أولاده، وقال: قل لأمك تكسوك غير هذا.
وقال الموفق في المغني: ويتجنب الثياب التي عليها تصاوير أو صلبان.

اختيار أصحابهم:
قال علي بن جعفر: مضى أبي إلى أبي عبد الله ـ يعني الإمام أحمد ـ وذهب بي معه، فقال له: يا أبا عبد الله، هذا ابني.
فدعا لي، وقال لأبي: الزمه السوق، وجنبه أقرانه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mehdi-mohamed.montadarabi.com
 
تربية الأولاد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
hadj-mehdi-ain-el-arbaa :: المواضبع :: خطب ومحاضرات-
انتقل الى: