hadj-mehdi-ain-el-arbaa

موقع متخصص في طرح القضايا الدينية من حيث الحكم الشرعي و الحكمة الربانية وتصحيح المفاهيم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المسيح الدجال

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 370
تاريخ التسجيل : 30/06/2008

مُساهمةموضوع: المسيح الدجال   السبت يوليو 19, 2008 2:54 am

الدجال رجل من بني آدم يهودي ممسوخ الخلقة شيطاني النشأة والنزعة شيطاني الشكل والصورة. تحيط به الشياطين ويتبعه سبعون ألفاً من اليهود عليهم الطيالسة (الطرحة أو الغترة).
- أما عن أبويه فيقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يمكث أبوا الدجال ثلاثين سنة لا يولد لهما ثم يولد لهما غلام أعور أضر شيء وأقله منفعة، تنام عينه ولا ينام قلبه". ثم نعت أبويه فقال: (أبوه رجل طويل مضطرب اللحم طويل الأنف كأن أنفه منقار، وأمه امرأة فرضاخيّة عظيمة الثديين"( ).
- وأما عن شكله وصورته فقد بينها لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بياناً شافياً كافياً، لا يدع معه شكاً ولا تردداً في التعرف عليهن ففيه علامات تظهر من بعدي وعلامات تظهر من قريب.
- فإذا نظرت إليه قادماً من بعيد رأيت رجلاً قصيراً ضخم الجثة جداً، آدم (أسمر) أحمر (أدمته صافية قد احمرّت وجنته عظيم الرأس كأن رأسه أصلة( )، جعد الشعر قطط (شديد الجعودة) كأنه مضروب بالماء والرمل، جُفال جُفال، (حُبُك، حُبُك) ( ) كأن شعره أغصان شجرة( )، أفحج (تدانت صدور قدميه وتباعدت عقباها).
- فإذا اقتربت منه رأيت شَبَهاً شيطانياً فشق وجهه الأيمن ممسوح لا عين فيه ولا حاجب، وعينه اليسرى متقدةٌ خضراء كأنها كوكب دري، كأنها زجاجة خضراء ناتئة (بارزة)، جاحظة متدلية على وجنته كأنها عنبة طافية أو نُخامة في جدار.
فهو إذن أعور العينين، اليمنى ممسوحة طافئة لا شعاع فيها واليسرى ناتئة طافية جاحظة متدلية على وجنته( ).
وكان يمكن أن يكتفى بهذا الوصف الدقيق ولكن الله جلّت قدرته شاء أن يستبين لنا أمره فلا يخفى طرفة عين فوصفه رسول الله صلى الله عليه وسلم أبلغ وصف وبينه بياناً شافياً فقال صلى الله عليه وسلم: "مكتوب بين عينيه "كافر" تهجاها رسول الله: "ك. ف. ر" يقرؤها كل مؤمن قارئ وغير قارئ". ولأ أظنه يخفى بعد ذلك على أحد( ).
بعض الأحاديث التي وردت بصفة الدجال:
1- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "… فإذا هو رجلٌ جسيمٌ أحمرُ جعد الرأس أعورُ العين"( ).
2- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "… إن المسيح الدجال رجلٌ قصير أفحج جعد أعور مطموس العين"( ).
3- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "… إن رأس الدجال من ورائه حبك حبك"( ).
4- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "… إن الدجال ممسوح العين اليسرى"( ).
5- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "… أعور العين اليمنى كأنها عنبة طافية"( ).
6- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "… ألا وإنّه أعور وإنّ ربكم ليس بأعور مكتوبٌ بين عينيه "كافر" يقرؤه كل مؤمن"( ) وفي رواية "مكتوب بين عينيه "ك. ف.ر." "( ).
يخرج الدجال من جهة المشرق من خرسان , من يهودية أصبهان ثم يسير في الأرض فلا يترك بلداً إلا دخله إلا مكة والمدينة فلا يستطيع دخولها لأن الملائكة تحرسها

أتباع الدجال
أكثر أتباع الدجال من اليهود والعجم والترك , وأخلاط من الناس أغلبهم من النساء والأعراب .
روى مسلم عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :"يتبع الدجال من يهود أصبهان سبعون ألفاً عليهم الطيالسة " . وأما كون أكثر أتباعه من الأعراب فلأن الجهل غالب عليهم , ولما جاء في حديث أبي إمام الطويل قوله صلى الله عليه وسلم :" وإن من فتنته أن يقول للأعرابي :أرأيت إن بعثت لك أباك وأمك أتشهد أني ربك فيقول : نعم فيتمثل له الشيطان في صورة أبيه وأمه فيقولان : يا بني اتبعه فإنه ربك " أخرجه ابن ماجه .
وأما النساء فحالهن أشد من حال الأعراب لسرعة تأثرهن وغلبة الجهل عليهن , ففي الحديث عن ابن عمر ري الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" ينزل الدجال في هذه السبخة بمرقناة فيكون أكثر من يخرج إليه من النساء , حتى إن الرجل يرجع إلى حميمة وإلى أمه وابنته وأخته وعمته فيوثقها رباطاً مخافة أن تخرج إليه " رواه الإمام أحمد .

فتنة الدجال
فتنة الدجال اعظم الفتن منذ خلق الله آدم إلى قيام الساعة , وذلك بسبب ما يخلق الله تعالى معه من الخوارق العظيمة التي تبعثر العقول وتحير الأبرار . فقد ورد أنه معه جنة ونار , وجنته نار وناره جنة , وأن معه أنهار الماء وجبال الخبز , ويأمر السماء أن تمطر فتمطر , والأرض أن تنبت فتنبت , وتتبعه كنوز الأرض, ويقطع الأرض بسرعة عظيمة كسرعة الغيث استدبرته الريح , إلى غير ذلك من الخوارق , وكل ذلك جاءت به الأحاديث الصحيحة . وسبب افتتان الناس بالدجال أمور :

1. ظهور زهرة الدنيا والخصب معه , واستجابة الجماد لأمره

فقد ثبت في الحديث الصحيح :أنه قبل خروج الدجال بثلاث سنوات يصيب الناس فيها جوع شديد , حيث يأمر الارض فتحبس نباتها كله , فلا تنبت خضراء , فلا تبقى ذات ظلف إلا هلكت إات ما شاء الله , ثم يأتي المسيح الدجال على هذه الحال فتكون من فتنته أنه يأمر السماء فتمطر , والأرض فتنبت , ويأمر خرائب الأرض أن تخرج كنوزها المدفونة فتستجيب له ".

2. يجيء الدجال معه مثل الجنة والنار يتبعه نهران :
فعن حذيفة بن اليمان رضي الله عنه أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :"إن مع الدجال إذا خرج ماء ونارا , فأما الذي يرى الناس أنه ماء فنار تحرق , فمن أدرك ذلك منكم فليقع في الذي يرى أنه نار , فإنه ماء عذب بارد " رواه البخاري .

3. سرعة انتقاله في الأرض والبلاد التي لا يستطيع دخولها :

ففي حديث النواس بن سمعان _ رضي الله عنه _ الطويل _ قال: " ..قلنا : قلنا يا رسول الله , وما إسراعه في الأرض ؟ قال : كالغيث استدبرته الريح …" رواه مسلم . وعن أبي أمامه رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه سلم قال: .. وإنه لا يبقى شيء في الأرض إلا وطئه وظهر عليه إلا مكة والمدينة لا يأتيها من نقب من أنقابها إلا لقيته الملائكة بالسيوف صلته حتى ينزل عند الضريب الأحمر عند منقطع السبخة , فترجف المدينة بأهلها ثلاث رجفات , فلا يبقى فيها منافق ولا منافقة إلا خرج إليه فتنفي الخبيث منها كما ينقب الكير خبث الحديد " أخرجه ابن ماجه والحاكم وابن خزيمة ..

4. استجابة الشيطان لأوامره

فعن أبي أمامه رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"……وإن من فتنته أن يقول للأعرابي : أرأيت إن بعثت لك أباك و أمك أتشهد أني ربك ؟ فيقول : نعم , فيتمثل له شيطانان في صورة أبيه وأمه فبقولان : يا بني اتبعه فإنه ربك "حديث صحيح رواه ابن ماجه والحاكم في المستدرك ..

5. قتله للشاب المؤمن ثم إحياؤه

في الصحيحين من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثا طويلاً عن الدجال فكان فيما حدثنا به أنه قال : " يأتي الدجال وهو محرم عليه أن يدخل نقاب المدينة , فينتهي إلى بعض السباخ التي بالمدينة ,فيخرج إليه يومئذ رجل هو خير الناس أو من خير الناس فيقول : أشهد أنك الدجال الذي حدثنا عنك رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثه . فيقول الدجال : أرأيتم إن قتلت هذا ثم أحييته . هل تشكون في الأمر ؟ فيقولون: لا , فيقتله ثم يحييه ..فيقول حين يحييه: والله ما كنت قط أشد بصيرة مني اليوم . فيقول الدجال : اقتله ولا يسلط ليه ". ولمسلم عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" يخرج الدجال فيتوجه قبله رجل من المؤمنين فتلقاه المسالح , مسالح الدجال فيقولون له : أين تعمد ؟ فيقول : أعمد إلى هذا الذي خرج . قال : فيقولون له أوما تؤمن بربنا ؟ قال ما بربنا خفاء فيقولون : اقتلوه فيقول بعضهم لبعض : أليس قد نهاكم ربكم أن تقتلو أحدا دونه فينطلقون به إلى الدجال , فإذا رآه المؤمن قال : يا أيها الناس , هذا الدجال الذي ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم . قال : فيأمر الدجال فيشبح فيقول : خذوه وشجوه فيوسع ظهره وبطنه ضرباً . قال : فيقول : أوما تؤمن بي ؟ قال :فيقول أنت المسيح الكذاب . قال : فيؤمر به فيؤشر بالمنشار من مفرقه حيث يفرق بين رجليه . قال : ثم يمشي الدجال بين القطعتين فيقول له : قم , فيستوي قائماً .قال : ثم يقول : أتؤمن بي ؟ فيقول : ما ازددت فيك إلا بصيرة . قال : ثم يقول :يا أيها الناس , إنه لا يفعل بعدي بأحد من الناس . قال : فيأخذه الدجال ليذبحه فيجعل ما بين رقبته إلى ترقوته نحاساً فلا يستطيع إليه سبيلاً . قال : فيأخذ بين يديه ورجليه فيقذف به فيحسب الناس أنما قذفه إلى النار , وإنما ألقي في الجنة . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " هذا أعظم الناس شهادة عند رب العالمين ". و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
نُزُولِ عِيسَى وَقَتْلِهِ إِيَّاهُ وَذَهَابِ أَهْلِ الْخَيْرِ وَالْإِيمَانِ وَبَقَاءِ شِرَارِ النَّاسِ وَعِبَادَتِهِمْ الْأَوْثَانَ وَالنَّفْخِ فِي الصُّورِ وَبَعْثِ مَنْ فِي الْقُبُورِ.
حَدَّثَنَا عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ مُعَاذٍ الْعَنْبَرِيُّ حَدَّثَنَا أَبِي حَدَّثَنَا شُعْبَةُ عَنْ النُّعْمَانِ بْنِ سَالِمٍ قَالَ سَمِعْتُ يَعْقُوبَ بْنَ عَاصِمِ بْنِ عُرْوَةَ بْنِ مَسْعُودٍ الثَّقَفِيَّ يَقُولُ سَمِعْتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَمْرٍو وَجَاءَهُ رَجُلٌ فَقَالَ مَا هَذَا الْحَدِيثُ الَّذِي تُحَدِّثُ بِهِ تَقُولُ إِنَّ السَّاعَةَ تَقُومُ إِلَى كَذَا وَكَذَا فَقَالَ سُبْحَانَ اللَّهِ أَوْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ أَوْ كَلِمَةً نَحْوَهُمَا لَقَدْ هَمَمْتُ أَنْ لَا أُحَدِّثَ أَحَدًا شَيْئًا أَبَدًا إِنَّمَا قُلْتُ إِنَّكُمْ سَتَرَوْنَ بَعْدَ قَلِيلٍ أَمْرًا عَظِيمًا يُحَرَّقُ الْبَيْتُ وَيَكُونُ وَيَكُونُ ثُمَّ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَخْرُجُ الدَّجَّالُ فِي أُمَّتِي فَيَمْكُثُ أَرْبَعِينَ لَا أَدْرِي أَرْبَعِينَ يَوْمًا أَوْ أَرْبَعِينَ شَهْرًا أَوْ أَرْبَعِينَ عَامًا (1) فَيَبْعَثُ اللَّهُ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ كَأَنَّهُ عُرْوَةُ بْنُ مَسْعُودٍ فَيَطْلُبُهُ فَيُهْلِكُهُ ثُمَّ يَمْكُثُ النَّاسُ سَبْعَ (2) سِنِينَ لَيْسَ بَيْنَ اثْنَيْنِ عَدَاوَةٌ ثُمَّ يُرْسِلُ اللَّهُ رِيحًا بَارِدَةً مِنْ قِبَلِ الشَّأْمِ (3) فَلَا يَبْقَى عَلَى وَجْهِ الْأَرْضِ أَحَدٌ فِي قَلْبِهِ مِثْقَالُ ذَرَّةٍ مِنْ خَيْرٍ أَوْ إِيمَانٍ إِلَّا قَبَضَتْهُ حَتَّى لَوْ أَنَّ أَحَدَكُمْ دَخَلَ فِي كَبِدِ جَبَلٍ لَدَخَلَتْهُ عَلَيْهِ حَتَّى تَقْبِضَهُ قَالَ سَمِعْتُهَا مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ فَيَبْقَى شِرَارُ النَّاسِ فِي خِفَّةِ الطَّيْرِ (4) وَأَحْلَامِ (5) السِّبَاعِ لَا يَعْرِفُونَ مَعْرُوفًا وَلَا يُنْكِرُونَ مُنْكَرًا فَيَتَمَثَّلُ لَهُمْ الشَّيْطَانُ فَيَقُولُ أَلَا تَسْتَجِيبُونَ فَيَقُولُونَ فَمَا تَأْمُرُنَا فَيَأْمُرُهُمْ بِعِبَادَةِ الْأَوْثَانِ وَهُمْ فِي ذَلِكَ دَارٌّ (6) رِزْقُهُمْ حَسَنٌ عَيْشُهُمْ ثُمَّ يُنْفَخُ فِي الصُّورِ (7) فَلَا يَسْمَعُهُ أَحَدٌ إِلَّا أَصْغَى (Cool لِيتًا وَرَفَعَ لِيتًا قَالَ وَأَوَّلُ مَنْ يَسْمَعُهُ رَجُلٌ يَلُوطُ حَوْضَ إِبِلِهِ قَالَ فَيَصْعَقُ وَيَصْعَقُ النَّاسُ ثُمَّ يُرْسِلُ اللَّهُ أَوْ قَالَ يُنْزِلُ اللَّهُ مَطَرًا كَأَنَّهُ الطَّلُّ أَوْ الظِّلُّ نُعْمَانُ الشَّاكُّ فَتَنْبُتُ مِنْهُ أَجْسَادُ النَّاسِ ثُمَّ يُنْفَخُ فِيهِ أُخْرَى (9) فَإِذَا هُمْ قِيَامٌ يَنْظُرُونَ ثُمَّ يُقَالُ يَا أَيُّهَا النَّاسُ هَلُمَّ إِلَى رَبِّكُمْ وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ قَالَ ثُمَّ يُقَالُ أَخْرِجُوا بَعْثَ النَّارِ فَيُقَالُ مِنْ كَمْ فَيُقَالُ مِنْ كُلِّ أَلْفٍ تِسْعَ مِائَةٍ وَتِسْعَةً وَتِسْعِينَ (10) قَالَ فَذَاكَ يَوْمَ يَجْعَلُ الْوِلْدَانَ شِيبًا وَذَلِكَ يَوْمَ يُكْشَفُ (11) عَنْ سَاقٍ.
قال صلى الله عليه و سلم ( يفر المسلمون الى جبل الدخان بالشام ، فيأتيهم الدجال و يحاصرهم فيشتد حصارهم و يجهدهم جهدا شديدا ، ثم ينزل عيسى بن مريم فينادى من السحر فيقول : يا ايها الناس ما يمنعكم من الخروج الى الكذاب الخبيث ؟ فيقولون هذا رجل جنى ) المسند 3/367 عن جابر بن عبد الله و اسناده صحيح

قتل الدجال الملعون

بعد ان يفرغ الجميع من الصلاة يقول عيسى عليه السلام : افتحوا الباب ، فيفتح ووراءه الدجال معه سبعون الف يهودى كلهم ذو سيف محلى و ساج فاذا نظر اليه الدجال ذاب كما يذوب الملح فى الماء و ينطلق هاربا ، و يقول عيسى عليه السلام : ان لى فيك ضربة لن تسبقنى بها فيدركه عند باب اللد الشرقى فيقتله ) سنن ابن ماجة 4077
و فى رواية عن ابى هريرة ( فاذا رآه عدو الله ذاب كما يذوب الملح فى الماء ، فلو تركه لانذاب و هلك ، و لكن يقتله الله بيده ، فيريهم دمه فى حربته ) رواه مسلم فى الفتن 3

ابوا الدجال

روى احمد عن ابى بكرة -- و فيه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم
( يمكث ابوا الدجال ثلاثين عاما لا يولد لهما ، ثم يولد لهما غلام اعور ) و فى رواية ثم يولد لهما ابن مسرور -- اى مقطوع الحبل السرى -- مختون --- رواه احمد فى المسند 3/ 367

اتباع الدجال

فى حديث ابو هريرة ان النبى صلى الله عليه و سلم قال ( اول من يتبعه النساء )
و فى حديث امامة الباهلى عن النبى صلى الله عليه و سلم ( الدجال معه سبعون الف يهودى كلهم ذو سيف محلى و ساج ) ---- رواه بن ماجة 4077
و فى حديث انس بن مالك ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال ( يتبع الدجال من يهود اصبهان سبعون الفا عليهم الطيالسة ) --- رواه مسلم فى الفتن برقم 124

ما يعصم من فتنة الدجال

1- الاستعاذة بالله منه كما اوردنا سابقا
2- حفظ عشر آيات من سورة الكهف
فى حديث ابى الدرداء -- ان النبى صلى الله عليه و سلم قال ( من حفظ عشر آيات من اول سورة الكهف عصم من الدجال ) و فى رواية من اواخر او من خواتيم الكهف -- رواه مسلم و ابى داود فى سننه 4323

اماكن لا يدخلها الدجال

فى حديث فاطمة بنت قيس ان النبى صلى الله عليه و سلم قال : على لسان الدجال ( و انى اوشك ان يؤذن لى فى الخروج فاخرج فاسير فى الارض فلا ادع قرية الا هبطها فى اربعين ليلة الا مكة و طيبة فهما محرمتان على كلتاهما ) --- مسم فى الفتن
و فى حديث جنادة ابن ابى امية ان البى صلى الله عليه و سلم قال ( يبلغ سلطانه كل منهل ، لا يأتى اربعة مساجد ، الكعبة و مسجد الرسول و مسجد الاقصى و الطور )
اخرجه احمد فى مسنده 5/364،334 ورجاله ثقات ، كما فى فتح البارى 13/112 و مجمع الزوائد 7/343
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mehdi-mohamed.montadarabi.com
 
المسيح الدجال
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
hadj-mehdi-ain-el-arbaa :: المواضبع :: الحديث الشريف-
انتقل الى: